العالم

آخر تطورات عمليّة “نبع السلام” العسكرية التركية

كتبت: هاجر رضوان

أعلنت قوات سوريا الديموقراطية الخميس تصديها لمحاولات القوات التركية والتوغل في مناطق سيطرتها في شمال سوريا، غداة بدء أنقرة عملية واسعة ضدها تخللها قصف عنيف استهدف قرى عدة ومدنيًا.

وصرحت أنقرة بدورها أن عمليتها العسكرية البرية والجوية “مستمرة بنجاح”، وتمكنت من السيطرة على أهداف معينة لم تحددها.

وبدأ الهجوم التركي بغارات جوّية محدودة استهدفت بلدة رأس العين ومحيطها، قبل أن يمتد قصف مدفعي مدنًا وقرى عدة على طول الشريط الحدودي، في المنطقة التي تأمل أنقرة إقامة منطقة آمنة فيها تُعيد إليها اللاجئين السوريين لديها.

وبعد أيّام من حشد تركيا قوّاتها وفصائل سوريّة موالية لها قرب الحدود، أعلن “رجب طيّب إردوغان” الرئيس التركي يوم الأربعاء، عبر تويتر أنّ “القوّات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري باشرًا عمليّة “نبع السلام” في شمال سوريا”.

وبعد مواقف أمريكيّة متناقضة إزاء الهجوم، اعتبر الرئيس “دونالد ترامب” الأربعاء العملية التركية “فكرة سيّئة”، وتابع أن واشنطن لا توافق على هذا الهجوم بعد سلسلة انتقادات اتهمته بالتخلي عن المقاتلين الأكراد الذين شكّلوا شريكًارئيسيًا لبلاده في دحر تنظيم الدولة الإسلامية.

والجدير بالذكر أن تركيا بدأت بعد ظهر الأربعاء هجومًا واسعًا على مناطق سيطرة الأكراد في شمال شرق سوريا، في خطوة تلت حصول أنقرة على ما يبدو أنّه ضوء أخضر من واشنطن التي سحبت قوّاتها من نقاط حدودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى