جرس الكلاب يليق بيكي أنتي، كان هذا الرد القاسي من المحامية نهاد أبو القمصان على ياسمين عز أو كما وصفتها مذيعة الجرس، وذلك بسبب تصريحات ياسمين عز الأخيرة، والتي خرجت عن المألوف، فهي ترى المرأة كائن مهمش لا حقوق له، بل وتعدى الأمر إلى إهانة كرامة المرأة في كثير من الأمور، مما أثار سخط وغضب الكثيرين منها، يقولون إنها ترغب في ركوب التريند فقط والشهرة بأي ثمن.

جرس الكلاب يليق بيكي أنتي وتهديد بالتوجه للنائب العام

جرس الكلاب يليق بيكي أنتي .. رد قاسي من أبو القمصان وتهديد بالتوجه للنائب العام
جرس الكلاب يليق بيكي أنتي .. رد قاسي من أبو القمصان وتهديد بالتوجه للنائب العام

ناشدت نهاد ابو القمصان محامية وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان قناة (إم بي سي مصر)، بالضرورة القصوى لما تقدمه المذيعة التي تدعى ياسمين عز ببرنامج كلام الناس، وكل ما يتضمنه برنامجها من إهانة للنساء، وإلا سوف تتوجه أبو القمصان ببلاغ إلى النائب العام، بشأن الأخرى.

وأوضحت نهاد من خلال بوست على حسابها الرسمي على فيس بوك: (أن ياسمين عز أو مذيعة الجرس كما وصفتها، ترغب في الحصول على الشهرة وتصدر الترند، حتى لو كان ذلك بإهانة المرأة، ولكن وصل الأمر بها إلى حد الجريمة التي لا يجب السكوت عنها).

وذلك بسبب ما قالته ياسمين عز في إحدى حلقاتها ببرنامج كلام الناس بشأن ما يتعلق طلب الأخ من أخته كوب شاي ورفض الأخت له، فقالت عز: (دا المفروض تجيبي له جرس في البيت وأول ما يرن الجرس يلاقي الشاي والقهوة قدامه)، في تصريح شديد الإهانة للمرأة، فإذا كانت تصريحاتها  السابقة عن الزوج، فوصل بها الأمر إلى حد الجريمة، والكلام الغير عقلاني، مما يستوجب العقوبة أو وقفها.

استنكار شديد وانحدار أخلاقي والجرس يليق بيكي

جرس الكلاب يليق بيكي أنتي .. رد قاسي من أبو القمصان وتهديد بالتوجه للنائب العام
جرس الكلاب يليق بيكي أنتي .. رد قاسي من أبو القمصان وتهديد بالتوجه للنائب العام

استنكرت أبو القمصان تصريحات الأخرى قائلة: (كيف تقبل قناة إم بي سي مصر هذا العبث الذي تقدمه مذيعة الجرس من خلال شاشتها، الأمر انحدر إلى مستوى جرس الكلاب!).

وفسرت أبو القمصان: (إن هذا الجرس كان يستخدم كأداة لتجربة شهيرة قام بها علماء الاجتماع لدراسة سلوك الكلاب، لإثبات نظرية الارتباط الشرطي، عندما تم ربط إطعام الكلاب بالجرس، فأصبح لعابهم يسيل بمجرد سماع الجرس).

هاجمت ابو القمصان ياسمن عز قائلة: (على المذيعة أن تعرف أن التعامل بالجرس تعامل ربما يليق بها هي، لكنه جريمة عندما نتحدث أن يكون أداة للتعامل مع البشر).

وأضافت: (لن أقبل بهذا المستوى من العبث والتدني والإهانة، لأن مثل هذا الكلام يشكل جريمة في حق النساء أولا وفي حق الدولة أيضًا، فهو يهدر كل خطط الدولة في التنمية وإبراز دور المرأة كشريك، علاوة على ذلك، فهو ضد كل خطط الدولة في دعم وتمكين النساء، القائمة على حفظ كرامة المرأة وحقوقها).