مازالت ازمة النصر السعودى، مع نادي الاتحاد والمهاجم المغربي عبدالرزاق حمد الله، عرض مستمر على الساحة الرياضية فى المملكة العربية السعودية.

حيث قام مجلس إدارة النصر، بتصعيد القضية إلى “فيفا”، مع تقديم تسجيلات صوتية، إلى لجنة الاحتراف بالاتحاد السعودي لكرة القدم، تتضمن مفاوضات بين النجم المغربي ومسؤولي العميد، خلال الفترة المحمية من عقد اللاعب مع قلعة العالمي.

فيما ينتظر مجلس النصر القرارات النهائية بهذه القضية، حيث ضمن النصر عقوبتين ضد الاتحاد ومسؤوليه وهما:

_ حرمان الاتحاد من التعاقدات لـ فترتي تسجيل .

_ إيقاف عدد من إداريي نادي الاتحاد.

بالاضافة الى عقوبة ثالثة في القضية، ستكون أكبر بكثير من الحرمان من التعاقدات، وإيقاف الإداريين والتى قد تكون هبوط الاتحاد الى دوري يلو “الدرجة الأولى”، أو حتى منع عبدالرزاق حمد الله، من اللعب في المملكة مجددًا.

يذكر أن حمد الله البالغ من العمر 31 سنة، لعب في صفوف النصر، في الفترة من أغسطس 2018 إلى نوفمبر 2021 ، قبل أن يفسخ العالمي “عقده”؛ بحجة سلوكياته المشينة وبعد فسخ عقده، انضم عبدالرزاق حمد الله، إلى الاتحاد، في يناير 2022.