كشفت التقارير الصحفية عن الحقيقة كاملة وراء الخلاف بين كريم بنزيما، نجم ريال مدريد، والمنتخب الفرنسي، خاصة بعد مغادرة اللاعب المعسكر الماضي في قطر قبل انطلاق كأس العالم 2022، بسبب الإصابة.

الصحفي الفرنسي رومان مولينا كشف حقيقة التعامل مع كريم بنزيما في المنتخب الفرنسي، مشيرًا إلى انها مسألة غرور تجاه اللاعب الفرنسي؛ ومن أصول عربية.

وقال المصدر: ” قبل 10 سنوات، تم تهديد بنزيما من قبل المدير العام بالتوقف عن مشاركة أغنيات الراب حتى لا يؤثر على زملائه في الفريق الفرنسي بشكل سيء.

وتابع:” كان بنزيما اللاعب الوحيد من المنتخب الفرنسي الذي تم منعه من جميع الاحتفالات الممكنة مثل أعياد الميلاد والجوائز التي فاز بها في نادٍ.

وأكمل: ” تم إخبار لاعبي المنتخب الفرنسي بعدم الإعجاب بمنشورات بنزيما على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأردف:” كان الاتحاد الفرنسي لكرة القدم غاضبًا من تشواميني لإظهاره دعمًا لبنزيما علنًا.

واستمر المصدر: ” لم يكن جريزمان سعيدًا لأن بنزيما كان لاعبًا بارزًا في الصور الترويجية لمنتخب فرنسا ليورو 2021 بدلاً منه.

وأضاف:” لم يسلط الاتحاد الفرنسي لكرة القدم الضوء على كريم بنزيما (في بعض الأحيان) في أهدافه وما إلى ذلك، خوفًا من تعرضه لإهانات عنصرية

واختتم:” العديد من اللاعبين (بما في ذلك جريزمان و بوجبا) لم يكونوا سعداء بعودة بنزيما إلى المنتخب الفرنسي في عام 2021 لأن هذه العودة قد سلبت منهم الأضواء.