فيديو ضرب وإهانة شابين في غزة يتصدر التريند تيك توك

فيديو ضرب وإهانة شابين في غزة يتصدر التريند تيك توك
فيديو ضرب وإهانة شابين في غزة يتصدر التريند تيك توك

انتشر مقطع فيديو عبر منصات السوشيال ميديا في صباح اليوم، ويظهر من خلالها أحد المواطنين في قطاع غزة وهو يقوم بالاعتداء على شابين ولم يكتفي بذلك فقد وجه لهما الاهانات والألفاظ السيئة، الأمر الذي استدعى الجميع أن يقوموا بالمطالبة باتخاذ الاجراءات القانونية ضد هذا الشاب.

فيديو ضرب وإهانة شابين في غزة يتصدر التريند تيك توك

ومنعت الجهاز الخاصة نشر هذا الفيديو، ولكن تحدث عن تفاصيله بعض الأشخاص الذين شهدوا على الواقعة، حين قام مواطن من غزة يدعى “ط، ج” بتوجيه صفعات لشابين على وجوههما، ومن ثم وجه طفله لأن يقوم بارتكاب هذا الفعل مرة أخرى بحق هذين الشابين، ومن ثم بدأ يوجه لهما الألفاظ البذيئة.

وقد أثار هذا الفيديو ضجة واسعة في المدينة وأظهر المواطنين استيائهم الشديد منه، كما وأن البعض اعتبر هذا الأمر انتهاك لكرامة الشابين، وهو اساءة أيضاً للمجتمع، وهناك الكثير من المطالبات للمسؤولين بأن يقوموا باتخاذ الإجراءات اللازمة ضده.

وقالت الشرطة بأنه قامت بايقاف الشخص الذي يظهر في مقطع الفيديو، وهو مواطن من غزة يبلغ 38 عام من عمره، وقال المتحدث باسم الشرطة “أيمن البطنيجي” من خلال بيان رسمي بأن الاجراءات القانونية سوف يتم اتخاذها بشكل كامل، وسوف يتم احالة هذا الشخص للنيابة.

وتحدثت عائلة هذا الشخص الموقوف من خلال تصريح لها بأنها ترفض ما قام به ابنها “ط، ج”، وورد في بيانهم ما يلي:

“نعلن لشعبنا البطل عن اعتذارنا وإدانتنا للفعل الذي قام به ابننا طارق سمير جندية، ونؤكد عدم موافقتنا المطلقة على هذا الفعل بحق جيراننا من أبناء العائلات العريقة في الشجاعية”.

وأكدت على أنها سوف تتحمل المسؤولية كاملة تجاه هذا الشخص، كما وأنها طالبة الجهة المسؤولة بأن يتم اتخاذ القرار القانوني المناسب، وتنفيذ الاجراء القانوني في النيابة العسكرية، خاصة وأنه فرد من أفراد الأجهزة الأمنية في السلطة، وأكدت العائلة على أنها سوف تقدم اعتذارها المناسب لعائلات الأشخاص المعتدى عليهم.

وأكدت على رفضها التام لأن يتم استغلال هذه الحادثة في إطار أي خلاف سياسي، أو أن يتم ربط ابنها بأي فصيل من فصائل فلسطين لأن هذا الأمر يهدد أمن الأسرة، وأضافت:

“أبناء شعبنا الأبطال لا يمكن أن نقبل بأي سوء أو إهانة لهم فهم أبطال وقفوا للعدو وأحبطوا كل مخططاته تجاه غزة”.