رياضة

تصريحات نارية من رئيس الزمالك بعد التعادل امام الانتاج

كتب :- محمد عصام

تحدث رئيس الزمالك مرتضى منصور، عن المدير الفني السابق للأبيض كريستيان جروس ووصفة بالفاشل.

واستطاع الإنتاج الحربي من اقتناص التعادل مع الزمالك بهدفٍ لمثله في مباراة كانت مؤجلة من لقاءات الجولة ٣١ بالمسابقة.

وقال مرتضى منصور خلال مداخلة ببرنامج “الزمالك اليوم” عبر “قناة المحور”: جروس مدرب فاشل، والمواجهة التي فزنا بها على الهلال السعودي و السبب في تحقيق الانتصار اللاعبين والجماهير”.

وتابع: “رغم حصدنا لقب الكونفدرالية خسرنا بنتيجة كبيرة أمام جورماهيا الكيني أربعة أهداف سكنت شباك الزمالك ومواجهة القطن أيضًا”، سيتم الإستغناء عن 4 لاعبين لا أريدهم في النادي وسيتم إبلاغهم غدا بشكل رسمي، الأبيض يحتاج لاعبين يعرفون قيمته “.

وأضاف: ” جروس مدرب عنيد وأجرم في حق بعض اللاعبين، لاعب بحجم أيمن حفني وأحمد مدبولي لم يشاركوا ٦٠ دقيقة طوال الموسم، وقد جهزت مكافأة للاعبين بمناسبة الفوز بالكونفدرالية 8 مليون جنية لكل لاعب لكن ولم أصرفها وتراجعت”.

وواصل رئيس الابيض: ” المشرف العام علي الكرة بنادي الزمالك أمير مرتضى كان سيتخلى عن منصبه بسبب جروس لا يسمع الكلام في أي شئ، وأعد الجماهير بالفوز بالدوري باللاعبين الرجالة”.

وأكمل: ” تواصلت مع خالد جلال قبل المباراة، وهو مدير فني دائم وسيستمر مع الأبيض وسيقود تمرين الفريق من غدا، وهو الذي فاز على الأهلي وفاز ببطولة الكأس “.

وأردف : ” أمير مرتضى منصور هو وراء كان استمرار جروس إلى الأن لأنه كان يمتص غضبي، وهذا المدرب ضرب أيمن حفني بقدمه، إنه مدرب عنيد هناك كواليس لا أريد أن أتحدث عنها ولا احد يعرفها وخلق مشاكل كبيرة، وعلاقته باللاعبين كانت متوترة”.

واستطرد: ” جروس كان غير مقتنع بفرجاني ساسي وكان رافضا التعاقد معه نهائيا وهو السبب إعارة أحمد أبو الفتوح الذي انضم للمنتخب مؤخرا، بالفعل هذا مدرب غير طبيعي “.

واستأنف: ” لولا المستشار ترك آل شيخ مالك بيراميدز والمتكفل بعقدة الذي قيمته ٥٥ مليون وغير المكافأت لكنت قد احرقت هذا المدرب منذ فترة، وقرار رحيله متواجد منذ أسبوع.

وأختتم حديثه: ” لم يتواصل مسئولي الزمالك مع أحمد حسام ميدو المدير الفني السابق لنادي الوحدة السعودي من أجل تدريب الزمالك.. وبالفعل لقد انتهينا من كابوس يسمى جروس وكنت أدرب الفريق ولو كان معي كل تلك الإمكانيات والمهارات في اللاعبين لفزت بكل البطولات التي أنافس عليها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى