رياضة

أمينة مهدي تكشف لمصر فور كواليس مباراة تونس وغانا

كتب :- محمد حنفي

حاور موقع ” مصر فور ” المذيعة التونسية أمينة مهدي والتي كشفت عن كواليس مباراة تونس وغانا من ستاد الإسماعيلية الرياضي ضمن لقاءات دور ال16 من بطولة كأس الأمم الإفريقية في نسختها الثانية والثلاثين.

كيف كانت الاجواء فى الإسماعيلية قبل المواجهة؟

– الأجواء في الإسماعيلية كانت هادئة للغاية خارج الملعب بعكس الأجواء في محافظة السويس والتي كانت صاخبة جدا لتواجد الجماهير التونسية بكثافة كبيرة لمؤازرة المنتخب.

ما هي الاسباب وراء هذه الاجواء الهادئة فى الاسماعيلية قبل المباراة؟

– ارجح ذلك إلى خروج المنتخب المصري من البطولة مبكرا ، فلم يعد المصريون يهتمون بالبطولة بعد خروج فريقهم بالمنافسة ، السبب الآخر هو أداء تونس في الدور الاول كان مخيبا للآمال بالتالي لم يكن أحد يتوقع أن تمر تونس من عقبة المنتخب الغاني بعد أدائها في الدور الاول ، بالتالي لم أرى تلك الحماسة التي رأيتها عندما حضرت لقاءات تونس في السويس.

كيف كانت الاجواء داخل ستاد الاسماعيلية قبل اللقاء؟

– الحقيقة تفاجئت كثيرا بالاجواء داخل الاستاد ، أمر مختلف تماما عن خارجه ، مدرجات تونس كانت مميزة للغاية وتواجد بها عدد كبير من المصريين والجزائريين والمغاربة وحتى الموريتانيين ، كلهم كانوا جنبا إلى جنب نسور قرطاج وحرصوا على مساندة المنتخب في المباراة.

وما هي اللحظات المميزة بالنسبة لك فى الاسماعيلية؟

– قبل الذهاب إلى ملعب المباراة ، كنت ارغب في أخذ جولة في محافظة الإسماعيلية لأنني لم ازورها من قبل برغم أنني مقيمة في القاهرة ووجدنا ترحيبا وحفاوة كبيرة من رجال الأمن وقاموا بالتأمين لنا منذ دخولنا الإسماعيلية وحتى وصولنا إلى ملعب المباراة ، وكنت سعيدة للغاية بذلك الأمر ، وحقيقة خرجت بانطباع رائع جدا في هذا اليوم الجميل.

ما هي انطباعك عن مستوي نسور قرطاج فى المباراة ؟

– حقيقة انا تفاجئت بمستوى المنتخب التونسي في المباراة ، لقد قاموا بمجهود كبير جدا أمام غانا وكانوا أفضل بمراحل عن اللقاءات الثلاث الماضية في البطولة ، وارى ان تواجد فرجاني ساسي تحديدا في الملعب أحدث الفارق للمنتخب التونسي ، حيث قام بمجهود كبير لدعم زملائه في كل إجراء الملعب.

ما هو توقعك للقاء مدغشقر الهام فى ربع النهائي؟

– بإذن الله تونس ستتأهل إلى الدور نصف النهائي ، أظن أن اللاعبين لن يفرطوا في تلك الفرصة الثمينة خصوصا بعد المباراة الكبيرة التي قدموها أمام المنتخب الغاني ، في حال ظهورهم بنفس أداء لقاء غانا ستعبر تونس حتما ، وامل ان أرى نهائي أمم إفريقيا بين تونس والجزائر ، وارى ان منتخب مدغشقر ليس الفريق المرعب الذي يخشاه الكل هو فريق حماسي ومنظم ولكن تونس تتمتع بالخبرات الكبيرة في تلك المواعيد.

هل حضور رئيس مدغشقر المتحمل سيعطي لهم دافع لتخطي نسور قرطاج؟

– بالتأكيد حضور رئيس دولة مدغشقر سيعطي الدعم والحافز المطلوب ولكن لا تنس أن تونس مدعومة من قبل كل الأطراف العربية كما ذكرت سواء مصري جزائري ومغربي وموريتاني بجانب الجماهير التونسية ، لذلك أنا متفائلة تماما بتخطي تلك العقبة الصعبة.

وما هو موقفك من الحضور للمباراة ؟

– للاسف سأكون مرتبطة ببث مباشر في القناة ، ولكني سأحرص بكل قوة على مساندة المنتخب من أرضية ملعب السلام وفي كل الأحوال نحن فخورين بيهم سواء في المكسب او الخسارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى