من المواقع الأثرية في منطقة الجوف، بحيث تقع منطقة الجوف في الجزء الشمالي الأوسط من المملكة العربية السعودية، وخاصة بالقرب من حدود المملكة الأردنية الهاشمية، وهي أيضًا واحدة من أقدم المستوطنات البشرية في شبه الجزيرة العربية منذ القدم، خاصة لأنها تتمتع بتاريخ غني يعود إلى المواقع الأثرية والتاريخية من العصر الحجري.

من المواقع الأثرية في منطقة الجوف

من المواقع الأثرية في منطقة الجوف أعمدة الرجاجيل، نقوش قارة المزاد، وبئر سيسرا، ونقوش وقبر غار حضرة، وقلعة مويسن، وقصر العيشان، ومستوطنات الشويحطية، وقيال، ونقوش القدير، وفخاريات لقطة، وحي الدرع، والعديد من المواقع الأثرية الهامة الأخرى الموجودة في منطقة الجوف بالمملكة العربية السعودية، خاصة بسبب مساحتها التي تبلغ نحو 85 ألف كيلومتر مربع وارتفاعها حوالي 792 مترًا.

قصور أثرية في منطقة الجوف

من بين المواقع الأثرية الموجودة في منطقة الجوف العديد من القصور مثل:

  • قصر العيشان: يقع هذا القصر في الجزء الشمالي من المملكة العربية السعودية، في مكان مليء بأشجار النخيل والتمر، يعود تاريخه أيضًا إلى حوالي قرن من الزمان، وتحديداً إلى القرن الثالث عشر الميلادي، خاصة أنه يُعرف أيضًا باسم قصر الشيخ إبراهيم العيشان الحمداني السرحاني، في الواقع، تم بناء القصر من الحجر والطين، مع مدخلين وبئرين وبرجين، أحدهما في الزاوية الجنوبية الشرقية للقصر والآخر في الركن الشمالي الغربي، كما يوجد مسجد قريب مبني من الحجر ومغطى بأشجار النخيل على السطح.
  • قصر ابن شعلان: يقع القصر في الجزء الشمالي من المملكة العربية السعودية وتحديداً في القريات والمعروف أيضاً بقصر كاف التاريخي، شيد القصر عام 1920 م وهو مربع له مدخلين وأربعة أسوار وأربعة أبراج. واللافت أنه بني كمقر للشعلان، وجُلب البناؤون من سوريا، وكذلك الخشب، لكن الحجارة المستخدمة في بنائه جاءت من أنقاض القصر.
  • قصر المضحين: ويعرف أيضا بقصر التراث النبطي ويقع في منطقة القريات، تم بناؤه من البازلت ويعود تاريخه إلى العصر النبطي. حولها أسوار بازلتية، ومدخلان من الشمال والجنوب الشرقي، ويمكن دخول الغرفة الداخلية خاصة وأن قطع الفخار النبطي وجدت في القصر وكذلك نقوش بالخط الكوفي العربي.