تم توضيح حقيقة ضم الفصل الثاني والثالث للعام الدراسي الجاري 1444 في ضوء تصريحات وزارة التعليم السعودية الأخيرة بشأن تعليق الدراسة، فقد تم تعليقها بشكل حضوري العديد من المدارس الحكومية والخاصة بمناطق عدة بالسعودية، وذلك نتيجة لسوء الأحوال الجوية في تلك المناطق الأمر الذي استوجب ضرورة تعليق الدراسة حفاظًا على سلامة الطلاب، ولكن يتم استكمالها بشكل إلكتروني عن بعُد لعدم الإخلال بالعملية التعليمية خاصة مع اقتراب الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الثاني من العام الجاري.

ما هي حقيقة ضم الفصل الثاني والثالث للعام الدراسي الحالي

خلال الساعات الأخيرة انتشرت مجموعة من الأخبار الخاصة بضم الفصل الثاني والثالث للعام الدراسي 1444، أي فيما معناه إلغاء الفصل الدراسي الثالث وتحويلها لتكون عن بعُ، نظرًا لتزامنه مع قدوم شهر الصوم هذا العام، فقد انتشرت تلك كالنار في الهشيم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي أثار حالة من البلبلة وسط أولياء الأمور، لذا قامت وزارة التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية بشكل رسمي، وأكدت استمرار الدراسة بشكل حضوري في المدارس، ونوهت بعدم الانسياق وراء الشائعات وأنه في حالة وجود نية بتعليق الدراسة بسبب سوء الأحوال الجوية، سوف تقوم بالإعلان الرسمي عن ذلك من خلال موقعها الرسمي.

تعليق الدراسة حضوريًا

اتخذت مجموعة من الإدارات التعليمية خلال اليومين الماضيين قرارات بتعليق الدراسة جاء بعد التعاون المشترك بينها وبين المركز الوطني للأرصاد الذي أوصى مجموعة من المناطق بالمملكة بتوخي الحذر الشديد لسوء وتدهور حالة الطقس بشدة وهطول الأمطار بشكل كثيف قد ينتج عنها سيول جارية، الأمر الذي جهل الإدارات التعليمية في تلك المناطق تتخذ إجراءات تعليق الدراسة وتحويلها إلى منصة مدرستي لحين استقرار الوضع والعودة إلى الحضور مرة أخرى بالمدارس.

مدى صحة تحويل الاختبارات لتكون عن بُعد

مؤخرًا قامت وزارة التعليم السعودية بإطلاق مجموعة من التصريحات الخاصة بنفي كافة الأخبار التي أشارت إلى اتجاها نحو تحويل اختبارات الفصل الدراسي الثاني إلى اختبارات عن بعد، فقد أكدت أنها سوف يتم إجرائها بشكل حضوري وفقًا للمواعيد الرسمية التي تم الكشف عنها في التقويم الدراسي، ولا توجد هناك أي نية لتأجيل إلا في حالة ظهور حالات طارئة تستدعي ذلك مثل سوء وتدهور في حالة الطقس،