التخطي إلى المحتوى

كشفت الدكتورة داليا عبدالغني أخصائى الجلدية والتجميل والليزر عن السبب الحقيقي وراء لجوء المشاهير والفنانين إلى الخضوع لعملية البوتكس.

وصرحت الدكتورة داليا “هناك الكثير من استخدامات البوتكس حينما تبدأ التجاعيد تغزو الوجه وكذلك تجاعيد ما حول العينين التي يروق لها أن تبرز كثيرًا عندما تبتسم وأحيانًا تظهر بدون محفز، فضلا عن تجاعيد الرقبة”.

وأضافت “البوتكس قد يستخدم في العديد من عمليات التجميل كتجميل الأنف مثلا، حيث يساعد البوتكس على التخلص من التجاعيد تمامًا، وقد تحصل على نتائج مذهلةً تعود بالعمر عشر سنواتٍ للوراء”.

وأكملت بقولها “في بعض الأحيان يكون البوتكس حلًا مثاليا لبعض الحالات الطبية مثل حالة زيادة التعرق سواءً في اليدين أو القدمين أو تحت الذراعين، حيث يقلل البوتكس من الاستجابة العصبية وبالتالي يقل إفراز العرق، وحالات أخرى شائعة كالعيون الناعسة ورعشة الجفون والصداع النصفي أيضًا ومشاكل في المثانة”.

وأختتمت بقولها “عملية حقن البوتكس تبدو شديدة السهولة والبساطة، إلا أنه يجب اختيار طبيب يعرف كيف يحقن البوتكس وليس مجرد طبيبٍ يستطيع كما أن هناك أمرًا شائعًا في كثيرٍ من الأماكن وهو ألا يقوم طبيب متخصص بعملية البوتكس وإنما هواة أو غير متخصصين وأحيانًا ممرضون ومساعدو أطباء، لذلك لا تعتمد على الاسم والسمعة وإنما ابحث عن التخصص والخبرة والممارسة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *