التخطي إلى المحتوى

كتبت: هاجر رضوان

صرح “فلاديمير بوتين” الرئيس الروسي اليوم الخميس، عن تأهبه للتوسط بين مصر وإثيوبيا لحل النزاع بين البلدين على سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، وتخشى القاهرة من تأثيره على حصتها من مياه النهر.

وأعرب المتحدث باسم الكرملين “دميتري بيسكوف” إن بوتين اقترح الوساطة خلال لقاءه أمس الأربعاء مع قادة الدولتين، وأكد أنه استعداده لتقديم المساعدة في هذه المسألة إذا طُلب منه ذلك، وتابع إن ملف سد النهضة كان حاضرًا على هامش القمة الروسية الإفريقية التي افتتحت الأربعاء في سوتشي.

وأوضح بيسكوف أن القمة الحالية تتيح إمكانية جيدة إجراء لقاءات ثنائية ومحادثات مباشرة حول المسائل التي تثير القلق.

بإضافة إلي أن الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” أجرى نقاشًا مع رئيس الوزراء الإثيوبي “آبي أحمد” مشيرًا إلى أن القمة الروسية الإفريقية قد فتحت عدة مجالات مهمة لعقد لقاءات ثنائية ومناقشة القضايا الملحة والأزمات التي تواجهها القارة.

ولم يذكر بيسكوف ما إذا كانت مصر أو إثيوبيا قبلتا أم لا التوسط الروسي.

أكد “عبدالفتاح السيسي” رئيس الجمهورية المصرية الأحد الماضي، أنه اتفق مع رئيس الوزراء الإثيوبي على الاجتماع في روسيا، على هامش القمة الروسية – الإفريقية للتباحث حول سد النهضة.

والجدير بالذكر أن بيان ليل الأربعاء، قالت وزارة الخارجية إن مصر تلقت دعوة من الإدارة الأميركية، في ظل حرصها علي كسر الجمود الذي يكتنف مفاوضات سد النهضة، لاجتماع لوزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن، وهي الدعوة التي قبلتها مصر على الفور اتساقا مع سياستها الثابتة لتفعيل بنود اتفاق إعلان المبادئ وثقةً في المساعي الحميدة التي تبذلها الولايات المتحدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *