قامت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بإطلاق منصة لصالح المعلم تدعى منصة أنا المعلم وهي منصة تهدف إلى تمييز المعلمين والمعلمات بجميع محافظات الجمهورية وهذة المنصة يمولها البنك المركزي النصري كما يشارك في هذة المنصة العديد من التجار ويتميز هذا البرنامج بأنة يوفر للمعلمين خصومات عديدة وعروض على الكثير من المشتريات لذلك ازداد البحث علية مؤخراً من قبل المعلمين والمعلمات على محرك البحث العالمي جوجل للإستعلام عن طريقة التسجيل فى منصة أنا المعلم وخلال ذلك المقال سوف نوضح لكم التفاصيل الكاملة التى تخص هذا الموضوع تابعونا.

طريقة التسجيل في منصة أنا المعلم

تهدف منصة أنا المعلم إلى تمييز المعلمين والمعلمات بعروض وخصومات على العديد من المشتريات كما توفر العديد من الكوبونات بقيمة مالية معينة كما يمكن للمعلم أن يحصل على السلع التي يفضلها من العلامات التجارية العديدة بأسعار مخفضة وخلال السطور القادمة سوف نوضح طريقة التسجيل في منصة أنا المعلم وهي كالأتي:

  • اولا على المعلم أن يقوم بتسجيل الدخول على المنصة عن طريق البريد الالكتروني الخاصة به في المنصة.
  • بعدها قم بقراءة العروض التي أمامك جيداً لاختار العرض الذي يناسبك.
  • وبعدها قم بالنقر على خانة الحصول على العرض ليتفعل لك العرض.
  • بعدها سيتم إرسال رسالة لك على الهاتف الخاص بك تتضمن كود القسيمة المالية وكافة المعلومات التي تخص ذلك.
  • بعدها قم بالذهاب للفرع التجاري الذي يتبع كود الخصم.
  • بعدها قم بتقديم الكود للكاشير ليأكد لك طلبك بعد التخفيض وتستفيد من العرض بالقسيمة المالية المحددة لك.

وزارة التربية والتعليم تطلق وثيقة التنمية المهنية الجديدة عبور منصة أنا المعلم

قامت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني برئاسة الدكتور رضا حجازي بإطلاق وثيقة التنمية المهنية الجديدة Teach for tomorrow عبر منصة أنا المعلم وهدف هذة المنصة هو الترقي بمهنية المعلم كما تسعى إلى تطوير المعلم مهنياً من خلال تفعيل منصة التدريب وهذة المنصة تم اطلاقها بدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية كما أشار الدكتور رضا حجازي على ان هذة المنصة أنطلقت خلال شهر أبريل الماضي وهي بداية المشروع لذلك قامت وزارة التربية والتعليم بتفعيل المنصة الدورية حيث قامت هذة المنصة بمساعدة أكثر من 200 ألف معلم ومعلمة وذلك بالمرحلة الأولي من لحظة إنطلاقها كما تسعى الوزارة لتفعيل المرحلة الثانية لمساعدة الصفوف الأولى.