فن

عرض فلمي “الفارس والأميرة”، “يوم الدين” بمهرجان مالمو

كتبت: أسماء ماهر

شهد قسم العروض الخاصة بمهرجان “مالمو للسينما” العربية، حيث أنطلقت فعالياته أمس الجمعة ويستمر حتى 8 أكتوبر الجاري، عرض الفيلم المصري “الفارس والأميرة “، كما أنه فيلم كارتون مستوحى من قصة تاريخية حقيقية، جرت في القرن “السابع الميلادي”.

تدور قصة “الفارس والأميرة” حول شخصية “محمد بن القاسم”، الذي سمع بما كان يقوم به القراصنة من عمليات سلب وانتهاك للنساء والأطفال المخطوفين في عرض البحر، فقرر ترك مدينته البصرة والذهاب في مغامرة مثيرة، ذات طابع خيالي، مع صديق عمره “زيد”، ومُعلمه “أبو الأسود”، لمقاتلة الملك الظالم “داهر” الذي كان يتقاسم مع القراصنة ما يحصلون عليه من غنائم وسبايا خلال رحلته يتعرف ابن القاسم على الأميرة “لبنى”، ليبدأ رحلة أخرى يواجه فيها أقداره المُنتظرة.

ويجمع الفيلم أصوات النجوم “محمد هنيدي، مدحت صالح، دنيا سميرغانم، ماجد الكدواني، عبد الرحمن أبو زهرة، عبلة كامل”، بالإضافة إلى النجوم الراحلين “سعيد صالح، أمينة رزق”، الفيلم من سيناريو وإخراج “بشير الديك”، كما أنه من رسوم فنان الكاريكاتير الراحل “مصطفى حسين”، وهو العمل الذي يعرض بمهرجان “الجونة” في دورته المقبلة قبل عرضه بمهرجان “مالمو”.

يشارك أيضًا فيلم “يوم الدين” هو الأخر في قسم العروض الخاصة، والفيلم شارك من قبل في مهرجان “الجونة” من إخراج “أبو بكر شوقي”، كما تتمحور أحداثه حول “بشاي”، وهو رجل شُفي من مرض “الجذام”، بالرغم من ذلك ما زال يحمل آثار بجسده ووصمته، ويعيش في مستعمرة لم يرحل عنها يومًا.

قرر “بشاي” بعد وفاة زوجته، أن يذهب في رحلة إلى قلب مصر بحثًا عن جذوره، فيغادر على حماره بصحبة “أوباما”، الصبي النوبي اليتيم الذي يرفض مفارقته أينما ذهب، وسرعان ما ينطلق الأثنان خارج المستعمرة لأول مرة ليكتشفا الحياة بكل ما فيها ويبحثا عن بعض الأمل والإنسانية والإنتماء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى