التخطي إلى المحتوى
تفاصيل لغز وفاة عمر خورشيد.. زوجتة كانت مهمة يجب عليهم التأكيد

عاد عازف الجيتار عمر خورشيد، من جديد ليتصدر مرة ثانية عقل الجمهور ولكنها هذا المرة تختلف عن السابق فهو كان دائما متواجد بين جمهوره من خلال أعماله التي لم تنسى أو يأتي عازف جيتار مثله في الساحة الغنائية.

وكان سبب عودة ذكر اسم عمر خورشيد، في الشارع المصري من جديد، هو تفجير مفاجأة قتله، على يد صفوت الشريف، بعد 40 عاما، من عدم الحديث عن تفاصيل وفاتة التي كانت مثيرة للغاية ومدبرة إلى انها تم قيضها ضد مجهول، رغم أن الجميع أكد بأنها ليس قضاء وقدر.

وكانت كشفت السيدة دينا، زوجة عمر خورشيد، عن تفاصيل الحادث “بعد الانتهاء من إحدى الحفلات بشارع الهرم، قائلة” فوجئنا بسيارة خضراء بدأت بملاحقتهم مؤكدة بأن السيارة لم تكتف بالملاحقة ، وإنما بدأ أصحابها في استفزاز عمر من خلال الشتائم والإهانات له وزوجته.

واسارت إلى أن ” بدأوا بالتضييق على سيارته بسيارتهم ومحاولة دفعه إلى الخروج عن الطريق الذي كان يسير فيه، موضحا بأنه حاول الأبتعاد عنهم إلى أن رغم محاولات عمر الجاهدة للسيطرة على عجلة القيادة إلا أنه في النهاية خرج عن الطريق ليصطدم بقوة بجزيرةٍ كانت في منتصف الطريق بينما طار جسده بقوة هائلة من السيارة ليصطدم بأحد أعمدة الإنارة، وتوفي.

والغريب الحادث أيضا في الحادث، أن زوجة عمر خورشيد ، قالت بعد وقعه قام من بالسيارة با النزول ليقتربوا ويتأكدوا من موته كأنهم كانوا في مهمة يجب عليهم التأكد من إتمامها بأى ثمن، وعندما تأكدوا من أن عمر قد مات ولم ينج من الحادث عادوا لسيارتهم واختفوا للأبد.

قد يهمك أيضاً :-

  1. بعد وفاتة ب 40 عاما… عمر خورشيد يتصدر تريند جوجل
  2. بعد 40 سنة من وفاتة أسرة عمر خورشيد تستقبل عزائة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *